Churches in Holy Land

Salamu Alaikum shaikh i need information to refute the claims by qaradawi and other salafi thinkers , they state that churches/religions besides islam can be established in the holy land (saudi Arabia) i need a good detailled fatwa to refute them ,
وعليكم السلام
باسمه تعالى
Allaah forbids Muslims to help one another in wrong and evil. The Glorious Qur’aan says, “Help you one another in Al-Birr and At-Taqwa; but do not help one another in sin and transgression.” (Suratul Maidah5:2)
Shirk is such a heinous crime that Allaah سبحانه وتعالىwill never forgive it on the Day of Qiyamah though He سبحانه وتعالىmay forgive all other sins. As committing Shirk is Haraam, helping someone commit this grave sin by any means even in contributing to build churches or granting permission for it is also Haraam. Imam Ibne Taimiah رحمه اللهhas regarded such person as Karif. (See the blew Fatwaa in Arabic)
Therefore, it is not permitted to help Christian build a church or allot a place for this purpose anywhere on the world and especially on Saudi Arabia. The Nabee of Allaahﷺ is reported to have said, “Expel the Mushrikeen from the peninsula of Arabia”. (Agreed upon)
He is also reported to have said, “Two religions will not be combined in the Arabian Peninsula”.
Besides, Makkah and Madinah are the holiest cities and the sanctuary of Islaam. Granting permission for building churches on these places is abusing the sanctity of the places.
Remember, Jews and Christian will not be pleased with Muslims by allowing them to build their churches on Saudi Arabia till Muslims follow their religion. The Glorious Qur’aan says, “Never will the Jews nor the Christians be pleased with you till you follow their religion. Say: “Verily, the guidance of Allah that is the guidance. And if you were to follow their desires after what you have received of Knowledge, then you would have against Allah neither any Wali nor any helper.” (Suratul-Baqarah2:120)
<strong>Below is a Fatwaa of Saudi Mufteen concerning this issue. </strong>
حكم بناء المعابد الكفرية في جزيرة العرب
السؤال :
“الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.. وبعد:
قد اطّلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من عدد من المستفتين المقيدة استفتاءاتهم في الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (86) وتاريخ 5/1/1421 هـ. ورقم (1326 – 1327 – 1328) وتاريخ 2/3/1421 هـ.
بشأن حكم بناء المعابد الكفرية في جزيرة العرب، مثل : بناء الكنائس للنصارى ، والمعابد لليهود وغيرهم من الكفرة ، أو أن يخصّص صاحب شركة أو مؤسسة مكاناً للعمالة الكافرة لديه يؤدون فيه عباداتهم الكفرية … إلخ.
الجواب :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
فبعد دراسة اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء لهذه الاستفتاءات أجابت بما يلي:
كل دين غير دين الإسلام فهو كفر وضلال ، وكل مكان يعدّ للعبادة على غير دين الإسلام فهو (( بيت كفر وضلال )) ، إذ لا تجوز عبادة الله إلا بما شرع _سبحانه_ في الإسلام ، وشريعة الإسلام خاتمة الشرائع : عامة للثقلين الجن والإنس وناسخة لما قبلها، وهذا مُجمع عليه بحمد الله تعالى.
ومن زعم أن اليهود على حق ، أو النصارى على حق سواء كان منهم أو من غيرهم فهو مكّذب لكتاب الله _تعالى_ وسنة رسوله محمد وإجماع الأمة ، وهو مرتد عن الإسلام إن كان يدّعي الإسلام بعد إقامة الحُجة عليه إن كان مثله ممن يخفى عليه ذلك .
قال الله _تعالى_ : “وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً” (سبأ:28) . وقال _عز شأنه_ : ” قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً” (الأعراف:158) ، وقال _سبحانه_ : “إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ” (آل عمران:19) ، وقال _جل وعلا_ : ” وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ” (آل عمران:85) ، وقال _سبحانه_: “إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّة” (البينة:6) .
وثبت في الصحيحين وغيرهما أن النبي قال : “كان النبي يُبْعَث إلى قومه خاصة ، وبُعثْتُ إلى الناس عامة” . قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- : “((من اعتقد أن الكنائس بيوت الله ، وأن الله يُعبد فيها، أو أن ما يفعله اليهود والنصارى عبَادة لله وطاعة لرسوله ، أو أنه يحب ذلك أو يرضاه ، أو أعانهم على فتحها وإقامة دينهم ، وأن ذلك قربة أو طاعة (( فهو كافر))” .
وقال شيخ الإسلام أيضاً : “من اعتقد أن زيارة أهل الذمة كنائسهم قربة إلى الله فهو مرتد ، وإن جهل أن ذلك محرّم عُرّف ذلك ، فإن أصرّ صار مرتداً” . انتهى . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

أجاب عليه : اللجنة الدائمة للإفتاء .
الرئيس / عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ.
عضو / عبد الله بن عبد الرحمن الغديان.
عضو / بكر بن عبد الله أبو زيد.
عضو / صالح بن فوزان الفوزان.

This entry was posted in home. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s